مستقبل إيطاليا في خطر بسبب معدل الولادات

أوضح الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا، في حديثه للصحافة أن مستقبل إيطاليا بات مهدداً بسبب انخفاض معدل الولادات وذلك بعد ظهور بيانات جديدة توضح أن عدد السكان يميل إلى التناقص شيئاً فشيئاً.

ووفقاً للبيانات فإن إيطاليا تشهد أكبر أزمة سكانية في تاريخها، حيث تتراجع نسب الولادات في البلاد ويرتفع متوسط أعمار السكان مما يؤدي إلى الركود في الاقتصاد ونقص عدد السكان.

انخفاض معدل الولادات في إيطاليا

شهدت إيطاليا 435 ألف حالة ولادة العام الماضي بانخفاض 5000 عن عدد الولادات في العام 2018، في حين أن عدد الوفيات يسجل أرقاماً كبيرة، حيث بلغ 647 ألف حالة وفاة في العام 2019 بزيادة 14000 وفاة عن العام الذي قبله.

اقرأ أيضاً: لمحة عن منح التبادل الثقافي

يقول ماتاريلا في تصريحه: “هذه مشكلة تتعلق بوجودنا في هذا البلد، نسيج بلادنا يضعف ويجب بذل كل شيء لمواجهة هذه الظاهرة”.

وذكرت رويترز نقلاً عن الرئيس الإيطالي قوله: “أنا كشخص كبير في السن أدرك جيداً انخفاض معدل المواليد”.

وكان عدد سكان إيطاليا قد انخفض بمقدار 116 ألف نسمة مع زيادة كبيرة في أعداد المهاجرين والمواليد من أبناء المهاجرين، مما يساعد قليلاً على تعويض نسب الولادات في البلاد، وفقاً لبيانات حكومية.

عن سيرجيو ماتاريلا

يذكر أن سيرجيو ماتاريلا هو الرئيس الثاني عشر للجمهورية الإيطالية اعتباراً من العام 2015، وقد ولد في العام 1941 في باليرمو بجزيرة صقلية.

درس في جامعة باليرمو وانتسب إلى الحزب الديمقراطي الإيطالي، وبدأ عمله السياسي كعضو في البرلمان الإيطالي من العام 1983 إلى العام 2008 قبل أن يصبح وزير للتعليم.

اقرأ أيضاً: منحة DAAD للدراسة في المانيا

بعد عام واحد من تعيينه ترك وزارة التعليم الإيطالية ليصبح وزيراً للدفاع لمدة عامين، وفي العام 2015 تم انتخابه من قبل البرلمان ليكون رئيساً للبلاد خلفاً للرئيس جورجيو نابوليتانو.

▼ شارك المقال وساهم في دعم المدونة ▼
اقرأ أيضاً

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.