شخصيات أبدعت في مجالات مختلفة

كثيراً ما نستمع إلى المثل الذي يقول باللهجة المصرية “سبع صنائع والبخت ضائع” أو “مسبّع الكارات قليل البارات” كما يروى باللهجة الشامية المحببة، في هذه المقالة نحاول الإجابة على السؤال: هل يمكن للإنسان أن يبدع في مجالات مختلفة ؟

في بداية الأمر لا بد من استشارة علماء النفس فهم الأكثر قدرة على طرح وجهة النظر العلمية بشكل سليم، وجدت مؤخراً في تصريح لديفيد إيبستاين وهو كاتب مرموق ما يجيب على هذا التساؤل، يقول إيبستاين في كتاباته:

“أكثر العلماء المؤثرين لديهم اهتمامات متعددة خارج مجالهم البحثي، ويبدو أن هنالك عدداً جيداً من العلماء الحاصلين على جائزة نوبل ممن يميلون أكثر من غيرهم لممارسة الرقص والغناء والتمثيل والرسم وكتابة الشعر وعزف الموسيقى”.

تعد الشخصية الموسوعية مشابهة لجميع الشخصيات الأخرى من الناحية العقلية، لكنها تمتلك إبداعاً في مجالات متعددة، كأن يكون الشخص مبدعاً في الرسم والرياضيات معاً، أو أن يكون طبيباً وراقصاً موهوباً في الوقت نفسه وهكذا.

ويبدو أن التعمق في اختصاصات ومجالات متعددة قد ينمي شعور الإبداع بالنسبة للإنسان، مما يزيد من قدرته على الإنتاج وتحسن رضاه عن نفسه وعن أدائه، وقد يكون لهذا تأثيراً إيجابياً كبيراً على ما تتركه الشخصية من أثر علمي.

اقرأ أيضاً: نصائح وتوصيات للإعلاميين الجدد

ألبرت آينشتاين والموسيقى

لا يعرف كثير من الناس بأن ألبرت أينشتاين وهو الفيزيائي الكبير الذي يصنف كأشهر عالم في مجال الفيزياء على الإطلاق في تاريخنا المعاصر، قد كان بارعاً في عزف الموسيقى، يروي ابنه وابنته بأنه كان يواجه العلم بالموسيقى.

يقولان: “كان والدنا عندما يواجه معضلة رياضية عصية على الحل، يبدأ بالعزف ويلجأ لعزف الموسيقى كحل فعال، وفور انتهائه من العزف يجد نفسه أكثر قدرة على الحل، ساعده هذا على عدم إهدار الكثير من الساعات في المحاولات”.

فرانسيس أرنولد

تعد فرانسيس أرنولد عالمة كيميائية ممتازة وهي أستاذة جامعية في أمريكا، حصلت مؤخراً على جائزة نوبل في الكيمياء للعام 2018 بالشراكة مع جورج سميث وغريغوري وينتر وذلك لأبحاث في مجال البروتينات والأنزيمات.

ورغم هذا نجد أرنولد موهوبة في عزف البيانو والجيتار وقد حققت نجاحاً مقبولاً في هذا المضمار، الأمر أعظم من مجرد هواية فالكثير منا يكون موهوباً في العزف إلى جانب نشاطه العلمي، ولكن فرانسيس كان مبدعة حقاً في مجال الموسيقى.

هل يبدع الإنسان في مجالات مختلفة ؟

نعم، بلا شك قد يبدع الإنسان في مجالات مختلفة، ولكن ليس كل الناس هكذا وليست الظروف مواتية للجميع، فمن المؤكد أن بعض العلماء قد عانى في حياته الكثير مما جعله محروماً من القدرة على تعلم الموسيقى والرقص والفنون المختلفة.

إلا أنه يمكننا القول بأن الإنسان قادر على الإبداع في مجالات مختلفة وأنه من الممكن الوصول إلى إبداع حقيقي في أكثر من ميدان، ولهذا أثر طيب في النفس البشرية ودافع جميل يبعث الإنسان على الأمل والرغبة باكتساب المزيد من العلوم والفنون.

▼ شارك المقال وساهم في دعم المدونة ▼

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.