فيروس كورونا يصيب الهواتف الذكية وسامسونغ هو الناجي الوحيد

انتشرت مؤخراً الأخبار السيئة حول فيروس كورونا مما تسبب بضرر كبير في الاقتصاد العالمي وتأثر الشركات التجارية والصناعية والخدمية المختلفة، وقد أدى هذا إلى ضرر كبير قطاع الهواتف المحمولة.

في الصين يتم تصنيع مايقارب ربع الهواتف المحمولة سنوياً، فعلى سبيل المثال نجد في العام 2019 قد تم تصنيع ما يقارب 369 مليون هاتف محمول، لشركات ومعامل مختلفة اتفقت جميعها على التصنيع في الصين.

إلا أن السوق الصينية هذه الأيام يواجه مشاكل كبرى وتحديات مقلقة وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا في تلك البلاد وقطع العلاقات التجارية معها من قبل العديد من الدول وحتى الأفراد.

اقرأ أيضاً: أفضل تطبيقات تعليم اللغات

إن كنت تعيش في أوروبا مثلاً فمن المؤكد أنك تدرك معنى هذا الكلام، فالناس يرفضون في الوقت الراهن الشراء من الشركات الصينية ويرفضون استلام الطرود البريدية القادمة من هناك، خوفاً من فيروس كورونا.

ولهذا فقد انخفضت المبيعات الصينية بمقدار 30% منذ بداية انتشار الفيروس، لكن الخبراء يرون أن الانخفاض أكبر من ذلك بكثير وأنه قد يصل إلى 50% من المبيعات تقريباً.

هواوي أكبر المتضررين من فيروس كورونا

وفقاً للتقارير فإن أكبر الشركات المتأثرة بما يجري هي شركة هواوي، والتي تشكل 39 في المئة من مبيعات الهواتف في الصين، بينما تشكل الشركات الصينية مجتمعة ما يقارب 85% من إجمالي مبيعات الهواتف في أسواق الصين.

ورد في التقارير أيضاً بأن شركة آبل الأمريكية هي أيضاً متضررة وذلك لأنها تبيع 37 مليون هاتف في الصين سنوياً، بينما لم تتأثر شركة سامسونغ كونها لا تعتمد كثيراً على السوق الصينية، ولا تتجاوز حصتها 2 في المئة من المبيعات هناك.

اقرأ أيضاً: أفضل مواقع الكتب العربية للتنزيل مجاناً

تشكل الصين مركزاً لصناعة مايقارب 70% من الهواتف الذكية، ورغم أنها تنتج ربع الهواتف المحمولة فقط بشكل سنوي، إلا أن بقية الشركات تفضل التصنيع في الصين لأسباب منها انخفاض التكلفة، وبمعنى أوضح فإن أي توقف في حركة الصناعة الصينية سيودي بتلك الشركات وسيلحق بها الأضرار الكبيرة للغاية.

سامسونغ خارج الحسابات

وقد أشار موقع تريند فورس بأن شركة هواوي ستكون المتضرر الأكبر مما يجري مع تراجع المبيعات لديها بنسبة 15%، في حين أن آبل قد تخسر نحو 10% فقط من إجمالي قيمة المبيعات.

هذه الأخبار وغيرها قد تجعل مستخدمي سامسونغ مطمئنين على هواتفهم وقيمتها، حيث أن سامسونغ تعتمد حالياً على الصناعة في فيتنام ولا تقترب من الأسواق الصينية.

يذكر أن 8% من متاجر آبل متواجدة في الصين، في حين أن مبيعات الشركة في الصين لوحدها يمثل 17 في المئة من إجمالي مبيعاتها حول العالم، وتقدر الخسارة الأسبوعية في هذه الحالة بـ 850 مليون دولار، بينما تقدر الخسارة السنوية بمبلغ 35 مليار دولار أمريكي.

اقرأ أيضاً
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.