ثقافة

5 نصائح لحياة دراسية أفضل

قد يبذل الطالب جهداً في الدراسة وتنظيم الوقت والاعتناء بكل تفاصيل العملية التعليمية، لكنه قد يغفل عن نقاط أساسية ومهمة جداً، في هذه المقالة أستعرض لكم أفضل 5 نصائح لحياة دراسية أفضل من وجهة نظري الشخصية.

1- لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد

لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد
لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد

ما الذي يرغمك على التسويق والتأجيل ؟ حسناً، أنا سأخبرك ببساطة شديدة بأن هذا كله نابع من الكسل والرغبة في اللا مبالاة، إذ أنك عندما تشعر بالرغبة لشيء ما ستقوم بفعله دون أي انتظار.

إن عملية التأجيل هي إحدى أكبر الدلائل على أنك في خطر حقيقي من الناحية الأكاديمية، حاول أن تمرن نفسك على الصبر وإنجاز ما يجب إنجازه في الوقت المناسب دون أي تأخير، ستصبح النتائج مذهلة إن امتلك مهارة الإدارة بالأهداف.

احرص على الاهتمام بالأهداف الصغيرة وذلك لتحقيق الإنجاز الكبير، وقم بتقسيم إنجازك إلى مجموعة من الأهداف الصغيرة واعمل عليها جميعاً.

2- العقل السليم في الجسم السليم

العقل السليم في الجسم السليم
العقل السليم في الجسم السليم

قالها العلماء والناس في الأوساط الشعبية واتفق الجميع عليها، حكمة لا بد منها وهي تتلخص في أن العقل السليم يكون موجوداً دائماً في الجسم السليم، وأن الأجسام المريضة لن تكون مريحة للعقل.

فكرة قد تكون لها الكثير من الاستثناءات، فنحن نجد مثلاً من هو مريض ويدرس ويكافح بالتأكيد ولكن المقصد هنا هو في إطار عام حيث أن للعناية بالصحة دور بالغ الأهمية في زيادة تحصيلك العلمي واستيعابك للدروس والمحاضرات.

اقرأ أيضاً: 7 نصائح من سالي فؤاد للريجيم

3- ابتعد عن السلبيين

ابتعد عن السلبيين
ابتعد عن السلبيين

السلبية معدية بالتأكيد، قد تقول لنفسك: لن أتعلم منهم أسلوبهم في الحياة لكنني سأعيش معهم وأقضي ساعات يومي، اسمح لي أن أخبرك بأن هذا الكلام سيجعلك تندم لاحقاً، حيث أن النفس البشرية تتأثر بالبيئة المحيطة وتؤثر فيها.

إن وجدت أنك غير قادر على تغيير الأشخاص السلبيين من حولك، فهذا يعني أنك في خطر الميل إلى السلبية والانجراف في تيارهم وهنا ينبغي لك الانسحاب بهدوء والبحث عن أصدقاء جدد هم أكثر شغفاً واهتماماً بالحياة.

تذكر أن الظروف السيئة تسري عليك وعلى من حولك من الناس، إلا أن بعضنا يستسلم لهذه الظروف ويتحول إلى شخص محبط لغيره، بينما يحاول الإيجابيون أن يقوموا بمساعدة أنفسهم ومساعدة الآخرين، رغم معرفتهم بواقع الحال.

4- كنت متدرباً | نصائح لحياة دراسية أفضل

كن متدرباً - نصائح لحياة دراسية أفضل
كن متدرباً – نصائح لحياة دراسية أفضل

عليك أن تتدرب حتى اللحظة الأخيرة في حياتك، اهتم جيداً بمواصلة تحصيلك في مجال مهنتك وترميم معلوماتك باستمرار، كل شيء يتطور ويتم تحديثه وعليك أن تقوم بمواكبة هذه التطورات والتحديثات.

المتدرب الجيد خير من المحترف الذي لا يقبل على التدريب، لأن التدريب يوصل الإنسان إلى مرحلة الاحتراف في النهاية، بينما لا يوصل الكسل إلا إلى مرحلة خسارة الخبرات ونسيانها، حاول أن تستمر في التدريب حتى في مرحلة مابعد التخرج.

5- اختلط بأصحاب الكفاءات

اختلط بأصحاب الكفاءات
اختلط بأصحاب الكفاءات

لا تكن معادياً للناجحين نتيجة لأسباب منها الغيرة أو الحسد، بل احرص على التعلم من تجاربهم واعلم بأن نصيبك في الحياة لن يأخذه غيرك من الناس، تدرب جيداً على مهارة الإصغاء وعلى أن تتكلم بمقدار نصف ما تسمعه من غيرك.

نصائح لحياة دراسية أفضل

من الممكن أن توجد الكثير من النصائح ذات القيمة المفيدة لحياة دراسية أفضل، إلا أنني اخترت لكم النصائح الأكثر شيوعاً والأعظم نفعاً بالنسبة للطالب الجامعي الجديد، أتمىى أن يتم أخذها بعين الاعتبار رغم بساطتها الشديدة.

كن سعيداً واعلم بأن الحياة لا تبتسم للعابسين، هي عنيدة لدرجة أنها لا تبتسم أحياناً للمتفائلين بها، فكيف لها أن تبتسم للوجوه الحزينة والجباه المقطبة ؟ آن أوان تغيير عاداتك اليومية واستبدالها بعادات إيجابية تساعدك على تحسين حياتك.

اقرأ أيضاً

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني، عاشق للتقنية ومهتم بأخبار التكنولوجيا وإثراء المحتوى العربي على الويب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق