التوجيه المهني

5 نصائح ضرورية للحصول على سيرة ذاتية ناجحة

عزيزي القارئ، لعل أبرز المعوّقات التي تحول دون قبولك في عدد من الوظائف والمهن المختلفة، ضعف سيرتك الذاتية وعدم احتوائها على بعض المعلومات الضرورية، أو ربما تحتوي السيرة الذاتية على مبالغة في السرد وإسهاب في الشرح، إليك في هذا المقال بعض النصائح الضرورية لكتابة سيرتك الذاتية.

الاهتمام بالجزء الأعلى

من المهم جداً أن تنتبه إلى احتواء الجزء الأعلى من سيرتك الذاتية على “الاسم” و “اسم العائلة” بوضوح وخصوصاً إن كان اسمك غريباً بعض الشيء، انتبه أيضاً إلى ذكر عنوانك واسم المنطقة التي تعيش فيها، لك الخيار في وضع صورتك الشخصية على غلاف السيرة الذاتية، إلا أنها قد تتسبب لك بالتمييز العنصري في بعض الحالات وقد تعطي انطباعاً مختلفاً عن شخصيتك الحقيقية.

استخدم نموذج بسيط

قم باختيار نموذج مبسط لكتابة السيرة الذاتية ولا تستخدم نماذج معقدة ولا تكثر من صفحات السيرة الذاتية.

استخدم البريد الإلكتروني

احرص على استخدام البريد الإلكتروني وذكره في السيرة الذاتية واعمل على أن لا يكون طويلاً فربما يخطئ الموظف المسؤول عن مراسلتك في كتابته وتفقد فرصتك في الوظيفة، بإمكانك استخدام البريد الإلكتروني المجاني الذي ينتهي بـ @gmail أو @hotmail أو @yahoo الخ، علماً أن الأفضل حالياً هو Gmail إذ هو الأكثر شيوعاً.

اذكر تجاربك وخبراتك

يمكن دون مبالغة ذكر أهم إنجازاتك وخبراتك، مثلاً يمكنك ذكر مهاراتك في المعلوماتية واستخدام الحاسوب، بالإضافة إلى مهاراتك في تحرير المقالات “حيث قد تحتاج الشركة التي ترغب بالعمل بها إلى مدون أو مدير لصفحتها على فيسبوك مثلاً” وقد يجد المدير في تعيينك فوائد إضافية، بغض النظر عن مهنتك الأصلية.

وهكذا يمكنك ذكر تجاربك وخبراتك في سيرتك الذاتية، من الأشياء الجيدة أن تذكر قدرتك على العمل تحت الضغط ويفضل أن تقرأ كثيراً من النماذج الجاهزة على الانترنت والتي ستضع في مخيلتك بعض الخبرات التي ربما تمتلكها وتنسى إدراجها ضمن السيرة الذاتية.

استخدم الصيغة PDF

بعد إنشاء السيرة الذاتية باستخدام محرر النصوص word أو باستخدام المواقع المختلفة، يمكنك حفظ النموذج على هيئة PDF وذلك باستخدام الخيار save as PDF حيث يفيدك هذا النموذج في عرض سيرتك الذاتية على جميع الشاشات بوضوح وعدم ظهور أخطاء في الإرسال والاستلام. بالإضافة إلى عدم القدرة على التعديل خشية أن يقوم أحد الموظفين في الشركة المقبل عليها من تحريف معلوماتك والتسبب بقبول الآخرين وتجاهل ملفك.

خلاصة

كانت هذه نصائح سريعة للباحثين عن العمل، أتمنى لكم النجاح والتوفيق والقبول في الوظائف التي تحلمون بها، تذكروا جيداً أن فارق الخبرات هام وضروري لكنه لا يشكل حاجزاً أمام قبولك في أي وظيفة، فقد يقبل الإنسان في وظيفة ما وهو أقل خبرة من الآخرين وذلك بسبب عنايته بسيرته الذاتية وعرضه لخبراته بطريقة أفضل من غيره.

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني، عاشق للتقنية ومهتم بأخبار التكنولوجيا وإثراء المحتوى العربي على الويب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق