ثقافة

تاريخ الرقص الشرقي وواقعه الحالي

الرقص الشرقي (بالإنكليزية: Belly Dance) هو نوع من أنواع الرقص يعتمد على تحريك واستخدام منطقة الجذع في الجسم، من الممكن استخدامه للرجال والنساء إلا أنه شائع جداً بين النساء في المنطقة العربية والشرق الأوسط، في هذه التدوينة نستعرض لمحة عن تاريخ هذا النوع من فنون الرقص.

تاريخ الرقص الشرقي

لم يكن لهذا النوع من الرقص أسلوب علمي فهو منتشر منذ فترة الجاهلية كما يروى في أخبار العرب وقصصهم التراثية، حتى أنه بات اليوم يسمى بالرقص العربي، وتظهر اللوحات المختلفة من العصور الجاهلية والأموية والعباسية صوراً لراقصات بجوار مجالس الحكم والملوك المتعاقبين، حيث كانت مهنة الرقص الشرقي منحصرة بالإماء والجواري في تلك الفترة.

الرقص في زماننا المعاصر

تم اعتبار الرقص الشرقي مهنة مستقلة في زماننا الحالي، وجرى افتتاح نقابات فنية لتنظيم هذه المهنة وحماية حقوق العاملين والعاملات في هذا المجال، في حين تقوم الراقصات بدفع الضرائب المالية والترويج لخدمات تقديم الحفلات والاستعراضات عبر وسائل الدعاية المتاحة، كما تظهر أعمال الرقص في حفلات الزفاف.

وقد قامت بعض المؤسسات الأكاديمية بضم الرقص الشرقي إلى بقية الرقصات والحركات الإنسيابية المتعارف عليها، ليصبح بهذا اختصاصاً جامعياً في بعض الجامعات، كما أنه يدرس كاختصاص ثقافي من قبل الباحثين والباحثات في الحضارات وعادات الشعوب.

ملابس واكسسوارات

ترتدي الراقصة عادةً ملابساً مليئة بالحلي والذهب والأحجار الكريمة والاكسسوارات المبهجة، وينتشر هذا الرقص في بلاد مصر بشكل أساسي ثم بقية المنطقة العربية والشرق الأوسط في زماننا الحالي.

لوحة لفنان فرنسي تصور راقصة شرقية
لوحة لفنان فرنسي تصور راقصة شرقية

تاريخ الرقص الشرقي

لاشك وأن تاريخ الرقص الشرقي ممتد الأمد وهو منتشر منذ بدء الحضارات الشرق أوسطية عموماً، قد تم توثيقه اعتباراً من العام 1899 في المنطقة العربية كحدث رسمي موثق ومسجل في السجلات.

اقرأ أيضاً : مهنة عارضة الأزياء

انتشاره في الغرب

يسمى الرقص الشرقي بالإنكليزية بمصطلحات عديدة منها أيضاً (بالإنكليزية: Oriental Dance) وبحسب اللهجة الأمريكية فهو يدعى (Middleastern Dance) ويجري تعليمه حالياً في أكاديميات ومراكز غربية وعالمية، إذ نلاحظ انتشار المدربات المتخصصات بتعليم الرقص الشرقي للفتيات هناك، حيث يحظى باهتمام كبير وإقبال كثيف مؤخراً.

اقرأ أيضاً

لينا عبد السلام

مديرة أخبار المرأة في مدونة حسام الخوجه للتعليم والثقافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق