أفضل 5 مزايا للدراسة في الخارج

إن كنت تفكر بالدراسة في الخارج، ففي هذه التدوينة سأحاول أن أشرح لك أفضل مزايا الدراسة في الخارج بالإضافة إلى مجموعة من النصائح التي قمت باستنتاجها من واقع تجربتي الشخصية.

1- تعلم لغة أجنبية

إن الميزة الأفضل بالنسبة للطلبة الدوليين هي إتقان اللغة الإنكليزية بشكل مميز ومختلف عن بقية متعلمي اللغة في الوطن، تعد الدراسة في الخارج فرصة مثالية لتطوير مهارة اللغة وصقلها بشكل نموذجي.

يمكنك إسقاط هذا المثال على جميع اللغات الحية، ولكن أنا أنصح دائماً بأن تختار تخصصاً يتم تدريسه باللغة الإنكليزية.

إن التعلم بلغات أجنبية منها الإنكليزية والألمانية والفرنسية والتركية وغيرها، قد يفتح لك مجالاً للوصول إلى مصادر وكتب علمية مرموقة غير متاحة باللغة العربية حتى الآن.

2- تطوير سيرتك الذاتية

من مزايا الدراسة في الخارج أيضاً، أنك ستصبح قادراً على تطوير سيرتك الذاتية وإغنائها بالتجارب والفوائد، وذلك من خلال مشاركتك في الأنشطة التطوعية والدورات والندوات التي تتيحها الجامعات الدولية.

كما أن الدول الغربية، وأذكر منها دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا، قد تتيح للدارسين فرصاً نيل الشهادات المهنية إلى جانب الشهادات الجامعية، بشكل سلس ومن غير تعقيدات.

اقرأ أيضاً: أفضل 5 مزايا للدراسة في بلدك الأصلي

من الشهادات المهنية مثلاً شهادة PMP محترف إدارة المشاريع وشهادة CPA المحاسب القانوني المعتمد وشهادة CMA المحاسب المالي المعتمد وغيرها الكثير من الشهادات الدولية التي كنت قد قمت بشرحها في وقتٍ سابق.

3- تحسين الوضع الاقتصادي

إن كنت مقيماً في الدول العربية التي لا تنتمي إلى مجلس التعاون الخليجي، فإنك على الأرجح سوف تحسّن أحوالك المادية إن قمت بالدراسة في البلدان الأوروبية، نظراً لانخفاض مستوى الدخل في معظم البلاد العربية.

إن حصولك على منحة دراسية في المانيا أو النمسا أو إيطاليا، قد يضمن لك الحصول على دخل شهري يساوي 500 إلى 1000 يورو في بعض الأحيان بالنسبة لطلبة البكالوريوس، بالإضافة إلى ما يعادل 800 إلى 2000 دولار بالنسبة لطلبة الماجستير والدكتوراه، وتختلف الرواتب التي تقدم للطلبة باختلاف الدولة واختلاف المنحة المقدمة.

اقرأ أيضاً: أفضل 5 مزايا للدراسة في بلدك الأصلي

يمكنك العمل أيضاً إلى جانب الدراسة الجامعية، حيث تتيح معظم البلاد الأوروبية فرصة العمل للطلاب بحد أقصى 20 ساعة شهرياً، وذلك لتجنب الأضرار التي قد تلحق بدراستهم نتيجة لممارسة العمل.

4- التعرف على ثقافات جديدة

إن الدراسة في الخارج سوف تمنحك فرصة التعرف على العالم عن قرب، فعلى سبيل المثال أنا شخصياً قد تعرفت على أشخاص من الهند والصين وباكستان وبولونيا وبيلاروسيا وفرنسا والمانيا خلال دراستي للغة الألمانية.

في الغربة تذوب الحضارات وتمتزج بشكل رائع قد لا تكتشفه في الوطن، حيث يتجرد الإنسان من نظرية القبيلة ويلجأ للإنسانية العامة وللتآخي مع الزملاء من جميع أنحاء العالم، وهكذا تكتشف المعادن النفيسة لجميع شعوب الدنيا.

5- مزايا متنوعة

من المزايا الإضافة للدراسة في الخارج، أن تحصل على فرصة لنيل الجنسية في البلاد التي كنت قد درست فيها، وأن تكتسب الإقامة الدائمة أو المؤقتة في تلك البلاد.

تضاف إلى الجنسية والإقامة الدائمة عشرات الفرص التي يمكن الحصول عليها نتيجة للدراسة في بلد مختلف عن بلادك الأصلية، منها العمل في السفارات والهيئات الدولية والمنظمات وخوض تجارب التدريب في شركات خارج الوطن.

اقرأ أيضاً: أفضل 5 مزايا للدراسة في بلدك الأصلي

إن جميع المعلومات الواردة أعلاه تعبر عن بعض المزايا المستفادة من الدراسة في الخارج، إلا أن للدراسة في الوطن فوائد ومزايا عديدة أيضاً يمكنك قراءتها في هذا المقال وإجراء مقارنة شخصية تختار بنتيجتها ما يناسبك من خيارات أكاديمية.

▼ شارك المقال وساهم في دعم المدونة ▼
اقرأ أيضاً

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.