استشارات

الفرق بين الكيمياء والهندسة الكيميائية

غالباً ما يتساءل الطلاب عن أبرز الاختلافات والأشياء المشتركة بين الاختصاصات الجامعية، خصوصاً وأن الطالب حديث العهد بالجامعة يكون غير مؤهل وغير مدرب بالشكل الكافي لفهم مجالات العمل واختيار التخصص الدراسي، فلا يعطى هذا له ضمن مراحل الدراسة إذ لا تهتم وزارات التعليم في المنطقة العربية بهذا النمط من المعرفة.

في هذا المقال نحاول الإجابة على سؤال معقد نوعاً ما، وهو يتناول الفارق بين الكيمياء والهندسة الكيميائية، فما هي أبرز الفوارق بين هذين التخصصين وماهي أوجه الشبه بينهما ؟

تعد الهندسة الكيميائية فرعاً من فروع العلوم الهندسية وهي مرتبطة بشكل كبير بعلم الكيمياء، يلاحظ هذا أي متابع للتخصصات كما يلاحظ الشبه الكبير بين اسم التخصص وبين تخصص الكيمياء، يهتم هذا التخصص بدراسة وتصميم وتطوير وتشغيل المصانع وإدارة العمليات الكيميائية، حيث يقوم المهندس الكيميائي عادةً بالتصميم في المصانع ويجري البحوث المفيدة للعمل ويهتم بتشغيل خطوط الإنتاج في معظم المعامل التي ترتبط بالصناعات الكيميائية.

بينما يعتبر تخصص الكيمياء علماً يهتم بدراسة التفاعلات بين المواد وخواصها الكيميائية، حيث يهتم الكيميائي عادةً بفهم خبايا التفاعلات الكيميائية والعمل في المختبرات للتوصل إلى نتائج تتعلق بالطبائع الكيميائية للمواد.

يمكننا القول بأن عمل الكيميائي مرتبط بمخابر المعامل الصناعية والدوائية والكيميائية والغذائية المختلفة، إضافةً إلى ارتباط التخصص بتدريس مقرر الكيمياء في المدارس الثانوية والمتوسطة، نظراً لوجود هذا المقرر في المدارس بشكل عالمي.

أما المهندس الكيميائي فهو المسؤول عن هيكلة وتصميم وصيانة وتطوير كل مايتواجد في المنشآت الصناعية المختلفة، والتي تحوي في معظم الأحيان على قسم يهتم بهذا الشأن ضمن أقسام الإنتاج والجودة.

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني، عاشق للتقنية ومهتم بأخبار التكنولوجيا وإثراء المحتوى العربي على الويب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق