نظام الساعات المعتمدة في الجامعات

عندما يبحث الطالب في المنح الدراسية وفرص القبول في الجامعات الدولية فإنه غالباً ما يصادف مصطلح نظام الساعات المعتمدة أو مايعرف بالـ credits في الجامعات الغربية، وفي هذه المقالة أحاول تقديم شرح شامل حول ذلك.

يتألف العام الدراسي في الجامعات الدولية من عدد من الساعات المعتمدة والتي تعمل وفق نظام جديد مختلف قليلاً عن نظام احتساب سنوات الدراسة، ففي العالم العربي مثلاً تكون مدة دراسة الهندسة 5 سنوات في حين أن دراسة التخصصات الجامعية الأخرى كالحقوق والاقتصاد والإعلام تكون في غالب الأحيان مؤلفة من 4 سنوات دراسية فحسب.

بينما بالنسبة للجامعات الدولية فالأمر مختلف قليلاً حيث تتألف معظم الاختصاصات الجامعية -ما عدا الطب- من 3 سنوات دراسية فقط سواء أكان مجال الدراسة هندسي أم إداري أم حقوقي.. الخ.

فهم نظام الساعات المعتمدة

عند تقديمك على أي منحة ستجد عبارات مثل 120 ساعة معتمدة، 132 ساعة معتمدة أو 180 أو 210 ساعة معتمدة وهكذا، وفي الحقيقة هذه الساعة تكون مختلفة عن الساعة الزمنية التي نعرفها، بل إن استخدامها هو اصطلاح فقط في حين أنها ترمز إلى عدد الوحدات الدراسية التي يدرسها الطالب خلال مسيرته الجامعية.

فعلى سبيل المثال تكون دراسة البكالوريوس في عدد من الجامعات الدولية مؤلفة من 120 ساعة معتمدة فقط، تتوزع على المقررات الجامعية فيكون نصيب كل مقرر جامعي هو 3 ساعات معتمدة فقط.

في هذه الحالة على الطالب إنهاء 40 مقرر جامعي ليحصل على 120 ساعة معتمدة ويتخرج من الجامعة، وقد تتيح له الجامعة فرصة دراسة 50 مقرر ليختار منها 40 فقط ويتخرج، وتشترط عليه أن يحصل على 120 ساعة معتمدة في المقررات التي يختارها.

يختلف هذا الأمر قليلاً بالنسبة لبريطانيا والتي تتألف دراسة بكالوريوس الإدارة فيها من 360 ساعة معتمدة غالباً، فيكون لكل مقرر عدد 9 من تلك الساعات، وفي حال نجاح الطالب في 40 مقرر فعندها سيحصل على 360 ساعة ويتخرج من الجامعة.

يرجى ملاحظة أن المقررات الجامعية قد تحتوي على ساعات معتمدة أعلى من غيرها في بعض الجامعات، ولا تكون جميع المقررات متساوية من ناحية الساعات في بعض الأحيان.

نظام الساعات المعتمدة

تختلف دراسة تخصص معين بين بلد وآخر، فعلى سبيل المثال تكون مدة دراسة الهندسة في سورية هي 5 سنوات دراسية، بينما تكون مدة دراستها في إيطاليا هي 3 سنوات دراسية فقط، لكن المهم أن يكون عدد الساعات المعتمدة متساوياً.

ولهذا يتم توزيع 180 ساعة معتمدة على عدد مقررات كلية الهندسة في الجامعات السورية الحكومية مثلاً، فينال المقرر الواحد عدد ساعات قليلة للغاية وذلك لأن المقررات كثيرة ومتعددة، في حين أن المقررات في إيطاليا تنال عدد ساعات أعلى كونها أقل من الناحية العددية، وقد يتألف الفصل الدراسي الواحد في إيطاليا من 3 أو 4 مقررات فحسب.

عند تعديل الشهادة السورية في إيطاليا أو تعديل الشهادات الإيطالية في سورية فإنه غالباً مايتم التركيز على عدد الساعات المضمّنة في كشف الدرجات وليس على عدد سنوات الدراسة، وهكذا نفهم كيفية تعديل شهادات البكالوريوس غير السورية رغم أن مدة الدراسة فيها 3 سنوات في معظم الأحيان، حيث يتم الرجوع إلى الـ credits والتأكد من عددها أولاً.

نصيحة ورأي

أنصح الطلبة الراغبين بالحصول على منحة دراسية أن يهتموا قليلاً بعدد الساعات الواردة في إعلانات القبول، لأنها إن كانت أقل من 120 ساعة فإن الشهادة لن تكون معادلة لدرجة البكالوريوس في العالم العربي وإنما ستكون بمثابة شهادة المعهد المتوسط أو التدريب.

من ناحية أخرى يكون عدد الساعات المعتمدة في الماجستير أقل بكثير من هذا العدد، منها ما يتألف من 36 ساعة معتمدة فقط ومنها ما يتألف من عدد أكبر من الساعات وصولاً إلى 120 ساعة أو 240 ساعة في بعض الأحيان، ولهذا نجد بعض برامج الماجستير تتألف من عام واحد في معظم الدول الأوروبية، في حين أنها تتألف من عامين في العالم العربي وقد تتألف أحياناً من 3 أو 4 سنوات كاملة.

ويشترط لتعديل شهادة الماجستير الأوروبية في العالم العربي ألا يقل عدد نقاط الدراسة عن 36 نقطة أو ساعة معتمدة، فإن كان العدد أقل من هذا فحينئذٍ تصبح الشهادة مساوية لشهادة دبلوم التأهيل والتخصص أو دبلوم الدراسات العليا.

في بعض الدول العربية بدأت الجامعات تبحث عن المنافسة وذلك بتطبيق نظام الساعات المعتمدة كشرط للنجاح والرسوب والترفع إلى السنوات التالية، وقد بدأ هذا في كل من السعودية والإمارات ثم قامت الجامعة الافتراضية السورية بتطبيق ذلك النموذج لأول مرة في سورية، في حين أن الجامعات الأمريكية في مصر ولبنان قامتا بتطبيق هذا النموذج أيضاً.

▼ شارك المقال وساهم في دعم المدونة ▼
اقرأ أيضاً

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.