التعليم عن بعد في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

أعلنت الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة عن إطلاق خدمة التعليم عن بعد في الجامعة الإسلامية وذلك للطلبة غير السعوديين، في محاولة لدعم التعليم العربي وتشجيعاً للطلبة المقيمين في الغربة على متابعة التحصيل العلمي.

وتعتبر الجامعة الإسلامية أول جامعة عربية تخطو رسمياً هذه الخطوة، بعد عدة محاولات من جامعات عربية كثيرة حاولت تقديم التعليم عن بعد بأسلوبه الحقيقي، إلا أن القوانين كانت صارمة جداً وتمنع الجامعات من تطبيق التجربة.

التعليم عن بعد في الجامعة الإسلامية

تتيح الجامعة ميزة التعليم عن بعد بشكل كامل، أي أنه يمكنك تقديم الامتحانات من المنزل والدراسة في المنزل وتقديم المذاكرات في المنزل، دون أي حاجة للحضور المباشر أو زيارة الحرم الجامعي، خلافاً لبقية الجامعات العربية والتي تشترط حضور الطالب إلى مركز لتقديم الامتحانات في نهاية كل فصل دراسي.

وجدت الجامعة في حضور الطالب إلى مركز الامتحان حائلاً يجعله غير قادر على تقديم الامتحانات في نهاية العام، وذلك لاحتياجات الطلبة المغتربين لفيزا الدراسة ورسوم الإقامة والتنقل بين البلدان، ولهذا قامت بتوفير الامتحانات عبر موقع الجامعة مع اختيار وسيلة مناسبة للمراقبة، مثل الكاميرات وماشابه ذلك.

للجامعة تصنيف دولي جيد وتعتبر جامعة رائدة في تقديم العلوم العامة إلى جانب الدراسات الإسلامية، فلا تنحصر اختصاصاتها بالشريعة وأصول الدين، وإنما يتعدى ذلك ليشمل اللغة العربية وبعض التخصصات الأخرى.

ما هو الشيء المختلف ؟

الأمر المختلف الآن هو أنك أصبحت قادراً على التسجيل في جامعة معترف بها من وزارة التعليم السعودية، وبرسوم مناسبة تقترب من 500 يورو في نهاية كل فصل، علماً أن الشهادة معترف بها في السعودية وفي دول الإتحاد الأوروبي وبعض دول العالم، في حين لا تعترف بعض الدول العربية (حالياً) بهذا النمط من التعليم ومنها سورية ولبنان وبقية دول الخليج العربي.

هذا لا يعني أن الشهادة غير جيدة أكاديمياً، بل إن الدراسة في الجامعة الإسلامية يعتبر فرصة ثمينة جداً للطلبة المنقطعين عن التعلم، ولكن عدم اعتراف بعض الدول بشهادات التعليم المفتوح يعود إلى سياسة المعاملة بالمثل وماشابه ذلك.

التعليم عن بعد في الجامعة الإسلامية

تتيح الجامعة اختصاص الإجازة في الشريعة الإسلامية بما يحتويه من مفاهيم فقهية ومنهجية عامة، ويدرس الطالب في هذه الإجازة أقساماً مختلفة منها الاقتصاد الإسلامي والفقه والحديث والدعوة وغير ذلك، ليحصل في النهاية على إجازة عامة في الشريعة /4/ سنوات دراسية من كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.

كما تتيح الجامعة للراغبين بتعلم اللغة العربية ميزة التعلم عن بعد وذلك للحصول على شهادة إتقان اللغة العربية، وتشبه هذه الشهادة في مضمونها شهادات الدورات التدريبية الخاصة بالأجانب.

لا يقبل الطلبة السعوديون في هذا النمط من أنماط التعليم وقد تم تخصيصه للطلبة الأجانب بشكل خاص، وبإجازة جامعية وحيدة حالياً هي الشريعة الإسلامية، بينما يترقب الشارع الأكاديمي فرصة إتاحة المزيد من الاختصاصات ويتمنى الطلاب أن تخطو بقية الجامعات العربية الخطوة ذاتها، إذ تعتبر هذه التجربة شائعة جداً في أوروبا والولايات المتحدة.

للالتحاق وبدء الدراسة : من هنا

أسئلة شائعة

هل يمكن للطلبة المقيمين خارج السعودية الدراسة ؟

نعم، يمكن للطلبة غير السعوديين المقيمين داخل أو خارج السعودية الالتحاق بالجامعة والبدء بدراسة اختصاص الشريعة، علماً أنه لا يشترط حصول الطالب الأجنبي على أي إقامة أو تصريح دخول بالنسبة لهذا الاختصاص تحديداً.

هل يتم تقسيط الرسوم السنوية ؟

نعم، يدفع الطالب في بداية كل فصل دراسي رسوم المواد المخصصة له والتي يكون عددها 6 مقررات جامعية تقريباً، ولا يشترط أن يدفع رسوم العام الدراسي كاملاً.

هل الشهادة معترف بها خارج السعودية ؟

نعم، تم الاعتراف بالشهادة في المملكة العربية السعودية وفي جميع الدول التي تقبل بالتعليم المفتوح ومنها المانيا وفرنسا وإيطاليا والسويد وماليزيا والولايات المتحدة وغيرها من الدول المتقدمة، كما أن مصر بدأت بإجراءات معادلة هذا النوع من الشهادات بشروط محددة.

أرى أن هذه الشهادة مناسبة للطلبة المقيمين في دول الاتحاد الأوروبي والراغبين بمتابعة تحصيلهم في مجال العلوم الشرعية، كما أعتقد بأنها مناسبة للطلبة غير القادرين على ارتياد مراكز الامتحانات والانتقال من مكان لآخر.

ويبقى الأمل في افتتاح اختصاصات جديدة غير شرعية تتيح لجميع الطلبة تحقيق أمنياتهم في متابعة التحصيل العلمي والوصول إلى نتائج متقدمة في التعليم.

▼ شارك المقال وساهم في دعم المدونة ▼
اقرأ أيضاً

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.