مهارات الإلقاء والتقديم الناجح

قد ترغب في إضافة ميزة مهارات الإلقاء إلى مسيرتك المهنية وأن تكون متحدثاً وناطقاً في المحافل العلمية المختلفة، لهذا ينبغي لك الاطلاع على أفضل النصائح المفيدة لإتقان مهارات الإلقاء لتكون داعماً لك أثناء قيامك بهذه المهمة.

من المؤكد أن موهبة الإلقاء هي في النهاية مهارة من مهارات التنمية البشرية التي يمتلكها الإنسان، ولكن لا بد من إدراك أن المرء بحاجة إلى صقل المواهب وتوجيهها وتطويرها بشكل مستمر، في هذه التدوينة أستعرض لك كيفية القيام بتطوير مهاراتك في الإلقاء.

قم بالتحضير

جرب أن تقوم بتحضير الندوة في منزلك أولاً لمحاولة تقدير الوقت الذي قد يستغرقه خطابك للناس، معظم الأشخاص العاملين في مجال المحاضرات والدعوة وتقديم المحاضرات التربوية والتنموية يفعلون هذا، فالتحضير الجيد أساس للنجاح.

حاول أن تستخدم ساعتك أو مؤقت الهاتف المحمول لتقدير الزمن الذي تستغرقه في شرح ماتريد، كي لا تفاجئ في الندوة بأنك تستهلك الكثير من الوقت مما قد يشعر الناس بالملل والإرهاق، اختصر ماتريد وقم بزيادة النقاط التي تريدها، كل هذا ينبغي أن يتم قبل البدء بتقديم المحاضرة أو الندوة للعلن.

ركز في المقدمة

يمكننا اعتبار المقدمة أهم جزء من أجزاء المحاضرة أو الندوة التعريفية التي تقدمها، لاحظ كيف يستخدم الخبراء أسلوب الدعابة والتحفيز في بداية محاضراتهم، مما يؤمن للمشاهد جرعة كبيرة من الدهشة والإعجاب تساعد على تحمل بقية المحاضرة والاهتمام بها بشغف، لابد وأن تكون المقدمة جيدة فهي مدخل لما بعدها.

احمل ورقة

من المفيد أن تقوم بتدوين ملاحظاتك الرئيسية وأفكارك العامة على ورقة صغيرة تكون في يدك أو جيبك، ثق تماماً أن إخراجك للورقة من جيبك أمام الناس سيكون أفضل من ضياع وقتهم ومحاولات تذكر المعلومة وتغيير الحديث والإطالة.

شخصياً شاهدت العديد من المتحدثين الرسميين والقادة يستخدمون هذه الطريقة، وأحياناً ما يتم استخدامها بأسلوب ذكي للغاية يعتمد على حس الدعابة أو الإيحاء بأن هناك معلومات خطيرة في الورقة.

ادرس الجمهور

قبل الخروج إلى المنصة وبدء تقديم المحاضرة أو الندوة التعريفية، لابد وأن تدرس الجمهور جيداً وأن تفهم ما يحتاجه جمهورك وأن تدرك ماهية الاحتياجات التي يواجهونها، وهكذا سوف تكون متحدثاً ناجحاً في قضاياهم مما يزيد من اهتمامهم بك.

نبرة الصوت مهمة جداً

إن كانت نبرتك مضطربة ومتخبطة فإن هذا سوف يوحي لمتلقي المعلومة بأنك غير متمكن من الموضوع الذي تطرحه، حاول أن تتدرب جيداً على الحوار أمام الآخرين، سواء في منزلك أو في جلسات الأصدقاء، استفد من وقتك لتعزيز الثقة بالنفس والحصول على إطلالة مليئة بالثبات.

لا تسهب في طرح الأفكار

حاول أن تكون أفكارك وأطروحاتك مختصرة بعض الشيء وتذكر جيداً بأن مهمتك ليست إقناع جميع الجالسين، وأن عليك طرح الفكرة وترك المجال لهم لاختيار ما يناسبهم من آراء متنوعة، لا تحاول تكريس الوقت لإقناع الآخرين بالفكرة.

يحب الناس اتخاذ القرار ذاتياً، اعمل على ترك الفرصة لهم واستثمر وقت المحاضرة في شرح الأفكار الرئيسية والتركيز على المحتوى بدلاً من محاولة الإقناع العقلي بشكل متكرر فهذا سيشعر المتلقي بأنك راغب بتأطير عقله ووضعه في صندوق.

اقرأ في مهارات الإلقاء

لا بأس من شراء كتاب قيم يتناول مهارات الإلقاء وأفضل النصائح المتنوعة لذلك، فلا يمكن أن تشمل هذه التدوينة جميع المهارات وهي كثيرة للغاية، احرص على أن تشتري كتابك من مكتبة رسمية ومعتمدة ويفضل أن تكون ذات إصدارات دولية، حيث أن معظم المكتبات ودور النشر قد تلجأ للكتب الرخيصة والتجارية مما يعني أنك سوف تتعلم الأشياء الخاطئة.

تذكر جيداً أن جمهورك يثق بك، وهم في أغلب الأحوال لم يأتوا للجلوس في المحاضرة كي يقوموا بالتشكيك بك وبقدرتك على سرد الأفكار، فاعمل على تجاوز العقد النفسية التي قد تعتريك وكن أكثر ثقة بنفسك وبالجمهور الذي تخاطبه.

▼ شارك المقال وساهم في دعم المدونة ▼
اقرأ أيضاً

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.