استشارات

الامتحانات الرديئة وتأثيرها على التعليم

تعد الامتحانات وسيلة لتقييم الطالب واكتشاف قدراته التعليمية في زماننا المعاصر، وتختلف فعاليتها من دولة إلى أخرى حيث نجد أن فنلندا تحقق أعظم النتائج المرجوة من الامتحانات التي تجريها في حين نلاحظ أن دول الشرق الأوسط مازالت تعاني من عقدة الاختبارات وعدم فعاليتها على وجه الحقيقة.

في هذا المقال نناقش تأثير الخلل في وضع أسئلة الامتحانات على حياة الطالب العلمية وما يرتبط بذلك من عواقب سيئة قد تصل بالطالب إلى ترك التعليم واتجاهه نحو سوق العمل في وقت مبكر للغاية.

فقدان الثقة

يفقد الطالب ثقته بالمؤسسة التعليمية عندما يجدها بعيدة عن التقييم المنهجي والموضوعي وأقرب لوضع الأسئلة المعقدة بهدف إرباك الطلبة ونجاح الأكثر قدرة على الحفظ بدلاً من فهم المعلومة وإتقانها ومحاولة تطبيقها بشكل عملي.

الشعور بالإحباط

وضع الأسئلة غير المدروسة يجعل الطالب يعيش حالة من الإحباط فيبتعد بذلك عن الدراسة ويلجأ لعمليات توقع الأسئلة والبحث عن أسئلة الدورات السابقة لمحاولة اجتياز الامتحان بأي طريقة يرى فيها الأمل واحتمالية النجاح.

تحطيم جيل الشباب

عدم الإنصاف وغياب الشعور بالتمكين يجبر الشباب سنوياً على ترك مقاعد الدراسة والبحث عن الفرص خارج مجالات التعليم، ففي النهاية ورغم الدراسة المتواصلة سيجد الطالب نفسه حبيساً لورقة الأسئلة والتي قد تحوي أخطاء علمية وصعوبات غريبة وهكذا فهو لن يصل إلى نتيجة تذكر.

انتشار التعليم التجاري

يزدهر التعليم التجاري البعيد عن المنهجية العلمية في ظروف سيئة مثل هذه ويتم استغلال الطالب واستغلال شعوره بالخوف من الامتحان والأسئلة الغريبة فنجد بعض المدرسين يتباهون بقدرتهم على تدريب الطالب على حل الأسئلة المعقدة والغريبة التي قد ترد في الامتحانات العامة، وهكذا يبتعد التعليم عن الجودة شيئاً فشيئاً.

تراجع سمعة البلد أكاديمياً

مع كثرة انتشار الشكاوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي يتم ترجمتها إلى اللغات الحية ونقلها إلى المواقع الكبرى التي ترصد أخبار التعليم حول العالم، مما يجعل صناع القرار يطلعون على هذه الظروف والصعوبات فيدرك معظمهم بأن هذا التعليم غير كافِ وغير ملائم وقد يجري إلغاء اعتماده في حال هبوطه عن الحد الأدنى للجودة.

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني، عاشق للتقنية ومهتم بأخبار التكنولوجيا وإثراء المحتوى العربي على الويب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق