مقارنة بين شهادات التوفل والآيلتس

في هذه التدوينة أحاول استعراض المميزات الرئيسية لشهادتي اللغة الإنكليزية الأكثر شهرة حول العالم، مع محاولة لإجراء مقارنة بينهما ومعرفة الفرق بين توفل و أيلتس واكتشاف أيهما أنسب بالنسبة لكل طالب.

إن كنت راغباً في الدراسة باللغة الإنكليزية ومتابعة دراستك في أي جامعة حول العالم، سواءً أكانت في بلد ناطق باللغة الإنكليزية أو غير ناطق بها، أو إن كنت راغباً بالهجرة إلى بلد ناطق باللغة الإنكليزية، فمن المؤكد أن ستحتاج لشهادة دولية تثبت جدارتك وإتقانك للغة الإنكليزية، وهذا هو دور شهادتي التوفل والآيلتس.

معنى توفل

يقصد بكلمة توفل والتي هي باللغة الإنكليزية TOEFL اختبار للكفاءة في اللغة الإنكليزية حيث جاءت الكلمة من اختصار التركيب Test Of English as a Foreign Language وقد اشتهرت هذه الشهادة بأنها ترمز للغة الإنكليزية باللهجة الأمريكية.

معنى آيلتس

يقصد بكلمة آيلتس والتي هي باللغة الإنكليزية IELTS النظام الدولي لاختبار اللغة الإنكليزية حيث جاءت الكلمة من اختصار التركيب International English Language Testing System وقد اشتهرت هذه الشهادة بأنها ترمز للغة الإنكليزية باللهجة البريطانية.

الفرق بين توفل و أيلتس في الانتشار

يحتوي اختبار التوفل على مساق أكاديمي فقط، أي أنه اختبار يأتي بصيغة واحدة للجميع، وأما امتحان الآيلتس فهو يتنوع باختلاف الهدف الذي تريده وينقسم إلى قسمين هما: الاختبار الأكاديمي أو الاختبار المعد لغرض الهجرة.

ويعد اختبار توفل هو الأكثر شيوعاً من اختبار آيلتس حيث يتوزع في أكثر من 5000 مكان داخل وخارج الولايات المتحدة الأمريكية، في حين أن آيلتس يتوزع في حدود 1000 مكان للاختبار داخل وخارج بريطانيا.

تقبل معظم الجامعات المتقدمة علمياً شهادتي التوفل والآيلتس
تقبل معظم الجامعات المتقدمة علمياً شهادتي التوفل والآيلتس

تقبل معظم الجامعات الدولية اختبارات التوفل والآيلتس معاً، إلا أن بعض الجامعات قد تقبل نوعاً واحداً فقط، ولكن بشكل عام يمكنك القول بأن الأغلبية الساحقة من الجامعات تقبل الشهادتين.

الفرق بين توفل و أيلتس في الامتحان

يعتمد الامتحانات على 4 أساليب للاختبار بشكل رئيسي وهي القراءة والمحادثة والاستماع والكتابة، إلا أن هنالك فارقاً جوهرياً في طريقة تأدية هذه الاختبارات الأربعة، وذلك نتيجة اختلاف النموذجين الامتحانيين لكل منهما.

بالنسبة لاختبار القراءة فنحن نجد أن اختبار توفل يحتوي على أسئلة من نوعية اختيار من متعددة أو الأتمتة فقط، بينما يحتوي اختبار آيلتس على أسئلة مؤتمتة وأسئلة أخرى منوعة، في حين أن امتحان المحادثة في توفل يعتمد على تسجيل محادثتك على الحاسوب، وأما المحادثة في آيلتس فهي تعتمد على التحدث مع شخص آخر.

وأما بالنسبة لاختبار الاستماع فنحن نجد أن اختبار توفل تكون مدته ساعة كاملة، في حين أن اختبار آيلتس تبلغ مدته 30 دقيقة، وبالنسبة لاختبار الكتابة فيتم الاختبار في توفل على الكومبيوتر بينما يتم الاختبار في آيلتس على الورق.

في اختبار التوفل أنت بحاجة إلى أن تكون سريعاً في الكتابة على الكومبيوتر ومتفهماً للهجة الأمريكية وقادراً على اختيار الإجابات من متعدد ومحباً لهذا الأسلوب من الأسئلة، وينبغي لك أن تكون محباً للمحادثة مع الكومبيوتر، وأن تكون قادراً على إجراء امتحان الاستماع والذي يستغرق مدة طويلة.

أما في اختبار الآيلتس فأنت بحاجة إلى أن تحل الأسئلة على ورقة بخط مفهوم وواضح، وأن تكون ذا جرأة للمحادثة مع شخص بدلاً من استخدام الحاسوب.

اقرأ أيضاً: 5 نصائح لحياة دراسية أفضل

خرافة حول الشهادتين

يعتقد الناس أن شهادات توفل مقبولة في الولايات المتحدة أكثر من شهادات آيلتس، أي أنها ذات مصداقية أعلى هناك، في حين أن شهادات آيلتس تكون أكثر قبولاً في بريطانيا من نظيرتها الأمريكية، ولكن هذا غير صحيح نهائياً، حيث أن جميع هذه الشهادات معتمد في معظم الجامعات الأمريكية والبريطانية والأوروبية الرائدة، ويتم قبولهما في معظم المنح الدولية.

▼ شارك المقال وساهم في دعم المدونة ▼
اقرأ أيضاً

حسام الخوجه

كاتب صحفي متخصص في التعليم العالي والتطوير المهني.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى منك إيقاف تشغيل مانع الإعلانات ثم إعادة تحديث الصفحة.